الحمل والولادة

التعامل مع الخوف من الولادة

علامات الولادة المبكرة ومخاطرها
شارك المقالة مع أصدقائك

الخوف من الولادة لا شك أنه يقابل البعض من ما يتم مشاهدته أثناء وضع من جانب صديقه أو قريبه لنا من للعائله وحضور وقت الولادة لهذا يجب على الحامل تجنب حضور ولادة ألاقرباء أو الاصدقاء حتى لا يتم الخوف من لحظات الولادة معا نتابع التعامل مع الخوف من الولادة .

علامات الولادة المبكرة ومخاطرها

كيفية التخلص من خوف الولادة

كيفية التخلص من خوف الولادة، في كثير من الأحيان تشكل عملية الولادة هاجسا كبيرا وخوفا لدى الكثير من السيدات وخاصة النساء التي لم يسبق لهم المرور بهذه التجربة من قبل.

الخوف من الولادة

  • غالبا ما تشعر الكثير من السيدات بالخوف والقلق من عملية الولادة حيث أثبتت الكثير من الدراسات والأبحاث التي أجريت بأن بعض النساء يشعرن بالتوتر والقلق من التعرض لمضاعفات خطيرة أثناء عملية الولادة.
  • ويعتبر شعور المرأة بالقلق والخوف من عملية الولادة يعتبر من الأمور الطبيعية تمر به جميع السيدات ولكن في بعض الأحيان يتضاعف الأمر ويصل إلى مرحلة خطيرة تسمى الرهاب التوكوفوبيا.
  • وقد يصل هذا الرهاب إلى درجة خطيرة ومزمنة لدى المرأة لدرجة أنها تقرر إجهاض الحمل.
  • أشارت بعض الدراسات بأن السبب الرئيسي وراء الشعور بهذا الخوف هو التغييرات الهرمونية التي تتعرض لها المرأة طوال فترة الحمل بالإضافة إلى حدوث تقلبات واضطرابات في مزاج المرأة خلال فترة الحمل كل ذلك يؤدي إلى شعورها بالقلق.
  • لذلك يجب على جميع الأطباء المتخصصين في هذا المجال وضع بعض الإرشادات والنصائح التي تساعد المرأة في التغلب والسيطرة على هذا الخوف حتى تمر عملية الولادة بنجاح.

أعراض الخوف من الولادة

  • تعاني بعض السيدات المصابة بمرض الرهاب التوكوفوبيا الشعور بالخوف والرعب عندما يخطر في تفكيرها فكرة الحمل والإنجاب.
  • ومن أهم أعراض الخوف من الولادة شعور المرأة بالخوف والفزع الشديد من إصابة الطفل بالتشوهات الخلقية أو موت الجنين أو تعرضها لمضاعفات خطيرة تؤدي إلى وفاتها.
  • تبتعد المرأة المصابة بمرض التوك فوبيا من ممارسة العلاقة الجنسية وذلك خوفا من حدوث الحمل.
  • تفكير المرأة بشكل مستمر في عملية الولادة بالإضافة إلى القلق والتوتر الشديد بشأن هذه العملية.
  • ومن أهم الأعراض أيضا عدم قدرة المرأة على التركيز بالإضافة إلى الانفعال والعصبية الشديدة بشكل مستمر وخاصة في الفترة الأخيرة من الحمل.
  • عدم القدرة على النوم بشكل كافي مما يؤدي إلى إصابة المرأة بالأرق والإرهاق الشديد.
  • في كثير من الأحيان تعاني المرأة المصابة بهذا النوع من الرهاب من نوبات الهلع الشديد بالإضافة إلى الكوابيس المزعجة التي تتعرض لها خلال النوم.

أسباب الخوف من الولادة

  • هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى خوف المرأة الشديد من عملية الولادة ومن هذه الأسباب شعور المرأة بالخوف الشديد من المستقبل مثل الخوف من الشعور بالألم أثناء عملية الولادة أو الخوف الشديد على صحة وحياة الرضيع.
  • أشارت بعض الأبحاث بأن البرامج التلفزيونية التي تعرض وتصور كيف تتم عملية من الولادة تكون أحد الأسباب في إصابة المرأة بالخوف الشديد من الولادة.
  • ومن الأسباب التي تؤدي إلى الخوف من الولادة أيضا شعور المرأة بالخوف من إجراء الفحوصات والكشوفات المهبلية.
  • وقد يكون هذا الخوف بسبب سماع المرأة قصص وحكايات النساء الأخريات التي تعرضن لتجربة ولادة مؤلمة وقاسية.
  • عدم ثقة المرأة في الفريق الطبي الذي يقدم لها الرعاية الصحية أثناء عملية الولادة بالإضافة إلى الخوف من عدم قدرتها على تحمل آلام الولادة كل ذلك يتسبب في شعور المرأة بالخوف الشديد من الولادة.
  • تعرض المرأة للعديد من الاضطرابات النفسية والأحداث المؤلمة وخاصة في مرحلة الطفولة حيث تشكل مرحلة الحمل والولادة أمرا في غاية الخطورة.
  • عدم حصول المرأة على الدعم الاجتماعي وخاصة من الأشخاص المقربين لها.

هل يزيد الخوف من وقت عملية الولادة؟

  • أوضحت بعض الدراسات أن النساء التي يعانين من الإصابة بمرض الرهاب يحتاجنا إلى وقت طويل في عملية الولادة على عكس النساء الطبيعيات.
  • كما أشارت هذه الدراسات بأن إضافة المرأة بمرض الرهاب التوكوفوبيا يزيد من فرصة تعرض المرأة إلى الولادة القيصرية.
  • لذلك فإن الخوف الشديد والشعور بالقلق من عملية الولادة يؤثر بشكل سلبي على صحة المرأة وخاصة أثناء الولادة.

ما هي الآثار المرتبطة على الخوف من الولادة؟

  • قد يترتب على إصابة المرأة بالرهاب من الحمل الولادة محاولة الابتعاد وتجنب الحمل والولادة وذلك عن طريق استخدام وسائل منع الحمل المتعددة.
  • وفي بعض الأحيان يتضاعف الأمر مع المرأة ويصل بها إلى مرحلة التخلص من هذا الحمل وإجهاضه.
  • وفي حالة حدوث حمل تطلب المرأة من الطبيب المختص أن يقوم بإجراء عملية قيصرية لها عند الولادة.
  • حيث أشارت بعض الدراسات بأنه من الممكن أن يتأثر بعض الآباء عند إصابة المرأة بالرهاب فقد يشعر الآباء بالقلق الشديد والتوتر والخوف على صحة الجنين والأم وخاصة أثناء عملية الولادة.

أنواع رهاب الحمل والولادة

هناك العديد من أنواع الرهاب التي تصيب المرأة خاصة أثناء فترة الحمل والولادة ومن هذه الأنواع:

  • الرهاب الأساسي عادة ما يصاب بهذا النوع من الرهاب أغلبية النساء التي لم يسبق لهن المرور بتجربة الحمل والولادة من قبل وقد تبدأ أعراض هذا المرض بالظهور لدى بعض الفتيات وخاصة في مرحلة المراهقة.
  • ومن الممكن أن تصاب المرأة بالرهاب عندما تعلم بأمر الحمل بالإضافة إلى ذلك فإن الفتيات والنساء التي تعرضن الاعتداء والاغتصاب الجنسي في الماضي يصبحن أكثر عرضة للإصابة بمرض الرهاب الأساسي.
  • رهاب التوكوفوبيا الثانوي غالبا ما تظهر أعراض هذا المرض على النساء التي سبق لهن الأعمال وقد يكون السبب وراء الإصابة بهذا النوع من الرهاب هو تعرض المرأة لحالة ولادة صعبة أدت إلى مضاعفات خطيرة للمرأة.
  • رهاب الحمل والولادة تصاب المرأة بهذا النوع من الرهاب إذا كانت تعاني من الاكتئاب الحاد والمزمن بالإضافة إلى ذلك فقد يراودها بعض الأفكار السلبية والسيئة بشكل متكرر.
  • والأفكار التي تخطر على بالها بأنها سوف تموت إذا مرت بتجربة الولادة بالإضافة إلى ذلك فقد أثبتت الكثير من الأدلة بأن الإصابة بالرهاب الحمل والولادة مرتبط بشكل كبير بالاكتئاب والقلق والتوتر.

كيفية التخلص من خوف الولادة

هناك العديد من النصائح التي تساعد المرأة في التخلص من الخوف أثناء عملية الولادة منها:

1- ممارسة التمارين الرياضية

  • يجب على المرأة الحرص على ممارسة الأنشطة والتمارين الرياضية وخاصة تمارين اليوجا ورياضة المشي.
  • حيث تلعب تمارين المشي دورا مهما في مساعدة المرأة في التخلص من مشاعر القلق والتوتر والخوف وخاصة في الفترة الأخيرة من الحمل.
  • كما أن ممارسة المرأة الحامل التمارين اليوجا تساعد على الاسترخاء وتهدئة الأعصاب بالإضافة إلى قدرة هذه التمارين الفائقة على طرد الأفكار السلبية والسيئة التي تراود المرأة في فترات الحمل الأخيرة.
  • بالإضافة إلى ذلك تعمل تمارين اليوجا والمشي إلى التخفيف والتقليل من الآلام التي تشعر بها المرأة أثناء عملية الولادة كما أنها تجعل عملية الولادة تمر بشكل بسيط وسهل.

2- استغلال وقت الفراغ

  • ومن أهم الطرق التي تحد من شعور المرأة بالخوف من عملية الولادة هي استغلال وقت الفراغ في الأمور المفيدة وممارسة الهوايات المفضلة لديها كل ذلك من شأنه أن يشعر تفكير المرأة في الأمور السلبية والسيئة.
  • حيث يمكن للمرأة أن تشغل وقت فراغها في قراءة بعض الكتب المفيدة التي تتحدث عن كيفية التربية السليمة للأطفال ويجب على المرأة أن تشارك زوجها في اختيار اسم الطفل.
  • بالإضافة إلى ذلك فإنه يمكن أن تستغل وقت الفراغ لديها في تجهيز ملابس الطفل قبل عملية الولادة بفترة كبيرة لأن كل هذه الأمور من شأنها أن تساعد المرأة في القضاء على مشاعر الخوف والقلق.

3- تناول الوجبات المهدئة

  • يجب على المرأة خلال فترة الحمل أن تحرص على تناول الأطعمة الصحية التي تساعدها على الاسترخاء والهدوء وتعمل أيضا على التخلص من التشنجات والانفعالات التي تصيب المرأة خاصة عندما تقترب فترة الولادة.
  • بالإضافة إلى ذلك يمكن للمرأة الحامل تناول الأعشاب الطبية التي تلعب دورا فعالا في التخلص من الإرهاق والأفكار السلبية كما أن تساعد في تحسين ورفع الحالة المزاجية لدى المرأة مثل شاي الزنجبيل.

4- الحرص على التدليك وعمل المساج

  • تعتبر هذه الطريقة من إحدى الطرق العلاجية التكميلية التي تحتاج إليها المرأة حتى تتخلص من مشاعر الخوف والقلق من عملية الولادة.
  • ويعتبر المساج من الأمور المهمة والمفيدة للمرأة الحامل التي يمكن أن تلجأ لها عندما تزداد مشاعر القلق والتوتر لديها.
  • حيث تساعد هذه الطريقة على تهدئة واسترخاء الأعصاب وتنشيط الدورة الدموية مما يؤدي ذلك إلى التخلص من مشاعر القلق والخوف.
  • ويمكن للمرأة استخدام بعض الزيوت العطرية مثل زيت اللافندر في تدليك الجسم حيث يتميز اللافندر بخصائصه الفعالة في استرخاء الأعصاب وتهدئة العضلات.

5- الفضفضة بالمشاعر

  • من أهم الطرق الفعالة التي تساعد المرأة على التخلص من الأفكار السلبية والشعور بالخوف هي قيام المرأة بالتحدث عن المشاعر والأفكار السيئة التي تراودها مع الأشخاص القريبة منها.
  • لأن عندما تتحدث المرأة عما يدور في خاطرها من أفكار سلبية ومشاعر الخوف والقلق والتوتر يؤدي ذلك إلى التخلص من هذه المشاعر والأفكار السيئة.
السابق
الحاله المزاجية المتغيرة للحامل
التالي
الذهاب للطبيب للمتابعه الجيده للحامل